اقتصاد واعمال

تجربتي مع الصناديق المشتركة – أسرار المال

إذا كنت ترغب في تحقيق بعض العوائد المربحة مع القليل من الجهد في إدارة استثماراتك ، فإليك الآن تجربتي مع الصناديق المشتركة.

الصناديق المشتركة هي إحدى أدوات الاستثمار التي ينصح بها الخبراء دائمًا نظرًا للجهود والمخاطر التي يقدمونها للمستثمرين. مع الصناديق المشتركة ، يستفيد المستثمرون من خبرة مديري هذه الصناديق الكبيرة في إدارة وإدارة الاستثمارات ، وهذا يضمن حصولهم على فرصة لتنمية أموالهم بطريقة أسرع وأكثر كفاءة.

تقوم صناديق الاستثمار هذه على مبدأ تحصيل رؤوس أموال المستثمرين ، واستثمار رأس المال بشكل جماعي عن طريق اختيار محفظة من الأدوات المالية والاستثمارية المختلفة. هذه المحافظ المختارة هي أساس الاختلاف بين الأنواع المختلفة لهذه الصناديق المشتركة. لكن بشكل عام ، تجربتي مع الصناديق المشتركة وتجربة معظم المستثمرين الآخرين جيدة ومجزية.

سوف أشاطركم أدناه أهم الخطوات التي استفدتها من تجربتي مع الصناديق الاستثمارية ، حتى تفعلوا الشيء الصحيح واستثماركم في هذه الصناديق مجزي ومربح.

تجربتي مع الصناديق المشتركة

إذا أخبرتك قصتي كاملة مع هذا النوع من الاستثمار ، فلا بد أنك لاحظت أن السبب وراء نجاح تجربتي مع الصناديق المشتركة هو أنني أردت تثقيف نفسي ومعرفة كل شيء عن هذه الصناديق. هذا ما سأساعدك على القيام به من خلال الخطوات التالية:

تعرف على أهم أنواع صناديق الاستثمار

في سياق الحديث عن تجربتي مع الصناديق الاستثمارية ، هناك العديد من الصناديق الاستثمارية التي يمكنك الاختيار من بينها ، في المملكة العربية السعودية على وجه الخصوص. فيما يلي أهم الأشياء التي سأقدمها لك:

  • الصناديق القابضة: يختلف هذا الصندوق الاستثماري عن الصناديق الأخرى في أنه يعطي أهمية كبيرة لدراسة احتياجات ومتطلبات جميع عملائه بشكل يمكّنهم من استثمار أموالهم بسهولة وبالطريقة التي يريدون ذلك ، مع إعطاء للمستثمر فرصة الاختيار بين امتلاك وحدات في الصندوق وعدم امتلاكها.
  • صناديق الأسهم: ينطوي هذا النوع من صناديق الاستثمار على مخاطر عالية ، لأن الأسهم التي يمكن أن تستثمر فيها هذه الصناديق ليست محلية في نطاقها فحسب ، بل يمكن أن تكون دولية في بعض الأحيان. وهذا يجعل مخاطر التقلبات والتعرض للعوامل الخارجية أعلى.
  • الصناديق العقارية: أو ما يسمى صناديق REIT ، وهي صناديق تشتري وتستثمر في المباني والعقارات. مثل صناديق الاستثمار في الأسهم ، تنطوي هذه الصناديق على مخاطر عالية بسبب التغيير الشديد الذي يمكن تجربته في أسعار السلع المستخدمة في البناء. مما قد يؤثر على أسعار العقارات نتيجة لذلك ، وبالتالي على قيمة الربح أو الخسارة.
  • صناديق تداول السلع: يوفر هذا النوع من الصناديق للمستثمرين فرصة شراء السلع التي يرغبون في شرائها نقدًا وبيعها للشركات الكبرى بربح من فرق السعر.
  • صناديق الاستثمار التي تديرها الشريعة: هذا النوع من صناديق الاستثمار يُدار ويُدار وفقًا لأحكام الشريعة الإسلامية التي تهدف إلى تسهيل المعاملات المالية بين المسلمين. تتميز هذه الصناديق بإعطاء المستثمر الاختيار بين الاستثمار طويل الأجل أو قصير الأجل.
  • صناديق السندات: تنطوي هذه الصناديق على مستوى متوسط ​​من المخاطرة ، حيث أنها غالبًا ما تستثمر في السندات الحكومية ، مما يوفر لمستثمريها دخلاً ثابتًا وأرباحًا بقيمة مماثلة لفترة زمنية جيدة.
  • الصناديق المتداولة في البورصة: نوع من الصناديق المشتركة ، يعمل عن طريق تتبع ومطابقة مؤشر سوق مالي معين مثل سوق الأوراق المالية. يسمح للمستثمرين بجني الأرباح على أساس العرض والطلب. يعتبر صندوق إتش إس بي سي صندوق المؤشرات الرائد في المملكة العربية السعودية ، على الرغم من ارتفاع تكاليفه ، حيث يضم أكبر الشركات السعودية.

كن على علم بإيجابيات وسلبيات الصناديق المشتركة

من خلال تجربتي مع الصناديق المشتركة ، اكتشفت أن هذا النوع من الاستثمار له عدد من الإيجابيات التي تجعله مربحًا ومفيدًا. يشملوا:

  • مبدأ التنويع: مبدأ التنوع الذي تحترمه وتحرص عليه هذه الصناديق التي تستثمر بالتالي في مجموعة واسعة من المنتجات المالية تقلل من مستوى المخاطر التي يجب أن يتحملها المستثمرون وتزيد من فرصهم في الربح والمكاسب.
  • درجة الأمان: نظرًا لاتجاه العديد من الشركات والمؤسسات الكبرى للاستثمار في هذه الصناديق ، فإنها تعمل على توفير أكبر قدر ممكن من الحماية والأمن لمستثمريها.
  • دقة القوانين والأنظمة: ما يجعل هذه الصناديق جيدة في المقام الأول ، وهذا ما اكتشفته من خلال تجربتي مع الصناديق الاستثمارية المختلفة ، هو ضوابطها الدقيقة والواضحة.
  • الخبرة الاستثمارية لفريق الإدارة: يدير هذه الصناديق أشخاص ذوو خبرة واسعة وواسعة في مجال الاستثمار. يوفر هذا للمستثمرين مزيدًا من الراحة والثقة في أموالهم.

أما سلبيات هذه الصناديق فهي ليست كثيرة. تشمل سلبيات الصناديق المشتركة ما يلي:

  • تكلفة الاستثمار: الاستثمار في الصناديق المشتركة يتطلب الكثير من المال. لذلك لا يستطيع معظم المستثمرين تحملها.
  • رسوم الاشتراك: وتشمل الرسوم الإدارية أيضًا. لا يتم دفع هذه الرسوم بمبلغ ثابت ، حيث إنها تتغير من وقت لآخر ويمكن أن تزيد أو تنقص.

العثور على أفضل صناديق الاستثمار السعودية

من خلال تجربتي مع الصناديق المشتركة ، تمكنت من تحديد بعض أفضل الصناديق المشتركة التي يمكنك التفكير فيها أيضًا. وهو التالي:

  • صندوق الراجحي للاستثمار
  • صندوق مخطط الرياض
  • صندوق جلوبل للأسهم السعودية
  • صندوق العربي للأسهم السعودية
  • صندوق الجزيرة كابيتال
  • صندوق استثمار الشركة
  • صندوق الرياض للأسهم السعودية
  • صندوق استثمار الأسهم السعودية
  • جدوى حقوق الملكية من الفئة أ و ب. تمويل

في سياق الحديث عن تجربتي مع الصناديق الاستثمارية ، يعتبر صندوق الراجحي للاستثمار من أفضل وأفضل الصناديق الاستثمارية التي يمكنك استثمار أموالك فيها وأنت مرتاح. يتمتع هذا الصندوق بالعديد من الميزات التي تجعله مختلفًا عن الصناديق الأخرى بشكل مربح ، مع سنوات من النجاحات والسمعة الطيبة.

تعلم كيفية الاستثمار في هذه الصناديق

هنا سوف أساعدك في معرفة أهم الخطوات التي يمكنك اتباعها من أجل البدء بشكل صحيح مع الصناديق المشتركة.

الخطوة الأولى: أول شيء يجب عليك فعله قبل اختيار أي صندوق أو إنشاء أي حساب اشتراك هو تحديد أهدافك الاستثمارية والمالية التي تستثمر من أجلها في المقام الأول وتريد تحقيقها. يجب عليك أيضًا تحديد الميزانية التي ترغب في استثمارها والفترة الزمنية التي ستستثمر فيها هذه الأموال لأن هذا سيساعدك على تحديد مستوى المخاطرة التي يجب أن تتحملها خلال هذه الفترة حتى تتمكن من تحقيق ما قبل- ضع أهدافًا مالية.

الخطوة الثانية: يجب عليك الآن التأكد من اختيار الصندوق الاستثماري الأنسب لأهدافك المالية وطموحاتك الاستثمارية. ستساعدك معرفة أهم أنواع الصناديق المشتركة على القيام بذلك ونظرًا لوجود أنواع مختلفة من الصناديق المشتركة ، فحاول تضييق خياراتك وفقًا لتفضيلاتك الخاصة ، مثل التركيز على الصناديق التي تستثمر في سوق الأوراق المالية أو السلع. وللقيام بذلك بشكل صحيح ، يمكنك تعيين خبير أو مستشار مالي.

الخطوة الثالثة: إذا كنت ترغب في إدارة مخاطر الاستثمار التي سيتعين عليك تحملها عند الاستثمار في هذه الصناديق المشتركة ، فسيتعين عليك التأكد من تطبيق مبدأ التنويع. لمساعدتك في ذلك ، تقدم معظم الصناديق المشتركة مجموعة متنوعة من الخيارات لتنويع محفظتك من خلالها ، ويمكنك الاستثمار في أكثر من صندوق واحد. بهذه الطريقة ، ستكون قادرًا على الموازنة بين المكافأة والمخاطرة.

تعرف على المخاطر المختلفة للاستثمار في هذه الصناديق

هناك مجموعة من المخاطر التي يجب عليك تحملها عند الاستثمار في الصناديق المشتركة. الآن إليك أهمها:

  • المخاطر المتعلقة بالسوق: هي مخاطر فقدان كل أو بعض رأس المال خلال فترات التقلب المعروفة للسوق.
  • المخاطر المتعلقة بالاقتصاد: وهي مخاطر التضخم ، حيث تؤدي إلى فقدان القوة الشرائية في السوق وارتفاع تكلفة المعيشة. قد يؤدي ذلك إلى انخفاض قيمة الاستثمار وعائده.
  • المخاطر المتعلقة بالفائدة: إذا ارتفعت أسعار الفائدة ، فإن قيمة الصناديق المشتركة ستنخفض مع انخفاض أسعار السندات والأسهم.

خبرات المستثمرين مع الصناديق المشتركة

أثناء البحث عن تجارب بعض المستثمرين مع الصناديق المشتركة ، أدهشني مقال كتب في أحد المنتديات يتحدث فيه مستثمر شاب عن تجربته مع الصناديق المشتركة بطريقة جميلة ومفصلة. جعلني هذا أعتقد أن مشاركة تجربة هذا الشاب مع قرائي سيكون شيئًا جيدًا ومفيدًا.

يقول الشاب إن تجربته مع الصناديق الاستثمارية بدأت عندما أنهى دراسته الجامعية وتخصص في الاقتصاد ، وتلقى من عائلته مبلغًا كبيرًا كهدية تخرج. بعد ذلك ، رغبته في فعل شيء خاص به وتطوير هذه الأموال التي تم التبرع بها دفعته إلى التفكير في عدة احتمالات ، بما في ذلك بدء عمله الخاص ، لكن افتقاره للخبرة منعه من القيام بذلك. وهنا بالضبط نصحه والده بعمل شيء يتعلق بتخصصه المالي من شأنه أن يؤهله بشكل أفضل لسوق المال والاستثمار. وهنا بدأ فضوله حول معرفة كيفية عمل الأسواق وأساسيات الاستثمار فيها في الازدياد.

وبينما يكتشف طريقه نحو الاستثمار ، كان هذا المستثمر الشاب يسير بحذر وبطء خوفا من الخسارة والفشل. لذلك كان أول شيء فعله هو تثقيف نفسه قليلاً عن مجال الاستثمار ، حتى يتمكن من تحديد الاتجاه الذي يناسبه ويعرف بالضبط ما الذي سيستثمر فيه.

كان لهذا الشاب الاختيار بين المضاربة التي تقوم على بيع وشراء الأصول في نفس اليوم من أجل الربح من تقلبات السوق قصيرة الأجل ، والاستثمار طويل الأجل الذي ينطوي على مخاطر أقل مقارنة بالمضاربة. وهنا فضل هذا المستثمر استثمار أمواله على المدى الطويل لتجنب الخسارة.

بعد ذلك ، انتقل هذا المستثمر لتحديد الأصول التي يمكنه الاستثمار فيها ، بما يتناسب مع خبرته الاستثمارية المحدودة. وحيث أنه أراد تنمية رأس ماله وتحقيق أرباح دورية بعوائد عالية ومخاطر أقل ، فقد وجد أن الصناديق الاستثمارية هي الأنسب له ، فقد تصل عوائدها أحيانًا إلى 90٪ ، وبدأ البحث عن أفضل الصناديق الاستثمارية السعودية. .

بعد إجراء بحثه الخاص ، اتضح له أن الاستثمار في صندوق الراجحي للاستثمار أو صناديق الاستثمار العقاري السعودية. كان اختياره الأول هو صندوق الراجحي.

بعد الاستثمار في هذه الصناديق الاستثمارية ، بدأ في جني الأرباح الفصلية ومضاعفة حجم استثماراته وأرباحه شيئًا فشيئًا.

يقول هذا المستثمر الشاب إنه بعد ثلاث سنوات من الاستثمار في هذه الصناديق ، تمكن من امتلاك استثمارات في خمسة من أفضل الصناديق الاستثمارية في المملكة العربية السعودية بقيمة 25 ألف ريال سعودي.

قدم ثلاث نصائح للمستثمرين بناءً على خبرته مع الصناديق المشتركة. وهم على النحو التالي:

  • لا تترك أموالك دون استثمارها لأن للمال قدرة كبيرة على جلب المزيد من الأموال من خلال اختيار صندوق الاستثمار المناسب بعوائد كبيرة ومخاطر أقل.
  • اختر الصندوق الذي يناسب أهدافك المالية ويأخذ في الاعتبار تفضيلاتك.
  • تأكد من إعادة استثمار أرباحك في الفترات المبكرة حتى تتمكن من بناء قاعدة مالية مربحة على المدى الطويل.

شاهد المقال الذي يتحدث فيه هذا المستثمر عن تجربته: سعيد

ملخص

كان هذا ملخصًا لتجربتي مع الصناديق المشتركة وتجربة بعض المستثمرين معها. إذا كنت ترغب في تنمية أموالك عن طريق اختيار هذه الصناديق ، فتأكد من تثقيف نفسك عنها جيدًا قبل اتخاذ أي خطوة. ستساعدك النصائح المقدمة لك في هذه المقالة على القيام بذلك بشكل جيد وسهل. بعد التأكد من فهمك الكامل لهذه الأموال ، يمكنك بعد ذلك الانتقال إلى مرحلة التطبيق والبدء في تنمية أموالك بالفعل.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى